القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

قضية أستاذة تالكَجونت هل هي تصفية حسابات سياسية أم ضرب من الجنون.

 قضية أستاذة تالكَجونت  هل هي تصفية حسابات سياسية أم ضرب من الجنون.


 قضية أستاذة تالكَجونت  هل هي تصفية حسابات سياسية أم ضرب من الجنون.

أستاذة  تالكجونت قنبلة 2021 مثلها كمثل سابقتها  الرواية اختلفت حسب الزمان والمكان واختلفت معها الشخصيات .ويبقى طمس الحقيقة واضهارها هو القاسم المشترك بين القضيتين.الأستاذة أرادت تغليط الرأي العام وانكار مرضها النفسي.واتهام المسؤولين بالتقصير وزعزعة استقرار تالكجونت إذا أشتكت أستاذة بمثل هذا الجرم وأدعت أنه لا وجود للسلطة تنصفها وهي تغتصب  بتالكَجونت ماذا سيقلن  المربيات القابعات بجبال تكَوكَة ومدلاوة وسكساوة وغيرها التي تبعد عن الحضارة بعشرات الكيلومترات. لا لإستهداف كتاب الرأي بالمنطقة فما تدوينات المدونين والمنابر الإعلامية بسوس  إلا تنويراً للرأي العام  وتقصي الحقيقة  ونشرها للكف من الترهيب والترغيب. 
كلنا مع الحق وضد الكذب وتغليط الرأي العام عبر تدوينات لكسب التعاطف على حساب مشاعر الآخرين.


reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress