القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

حاميد البهجة: الرجل الذي ترجم الأقوال إلى أفعال لتنمية شمال تارودانت.

 

حاميد البهجة: الرجل الذي  ترجم الأقوال إلى أفعال لتنمية شمال تارودانت.


 حاميد البهجة: الرجل الذي  ترجم الأقوال إلى أفعال لتنمية شمال تارودانت.

طلال_البحري.
بالرغم من أن هناك شخصيات كثيرة غطتها وسائل الإعلام بإقليم تارودانت، إلا أن بعضهم كان يضرب أخماسًا لأسداس، ويتكلم عن إنجازات زعماء ونسيان آخرين والضرب تحت الحزام وتضليل الرأي، وصل إلى علمنا  أن مستودع مجلس إقليم تارودانت توجد به أطنان من الحديد والإسمنت والتجهيزات المطلوبة لبناء المنشئات الفنية وغيرها، لكن المرحوم السابق أحمد أونجار  (بلكرموس) غفرالله لنا وله إحتفظ بهذه التركة لأسباب يعلمها هو، ولم يسبق لشمال تارودانت أن إستفاد من مجلس إقليمه بنسبة كبيرة إلا في الولاية التي ترئسها حاميد البهجة إبن الشمال، ولولا حنكة هذا السياسي وحكمته وتصديه لفصيل تارودانت الجنوبية التي كانت دائما  تستفيد من مشاريع المجلس الإقليمي ونزع أول واحد وأربعون سيارة نقل مدرسي لجماعات الشمال دون الحديث عن مشاريع أنجزت ولأول مرة بشمال تارودانت، لبقيت الأمور على ماهي عليه. لنكن صريحين وواقعين مع الدات قليلاً،
وعرف أيضاً كيف ينزع  فتيل الأزمة السياسية  بأولاد برحيل وإخمادها بين حزب العدالة والتنميه وغريمه حزب الإستقلال لولاه لتفاقمت المشكلة وازدادت الفتنة اشتعالًا بين مناصري الحزبين، 
مقياس هذا الرجل المجهول، دليل على قوة بصيرته، وحنكته في كيفية التعامل مع كثير من الأحداث، فهو لا يحب الظهور أو المباهاة أمام وسائل الإعلام للحديث عما ينجزه، لأن إيمانه بالوطن أكبر من أن يكون طامعًا لمنصب أو جاه. فهو رجل أعمال قبل دخوله عالم السياسة، هذا الرجل يعمل بصمت بعيداً عن الأضواء والبهرجة الإعلامية، واضعًا نصب عينيه تنمية الإقليم المنكوب  دون انتظار الشكر من أحد، 
خير الكلام ماقل ودل


reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress