القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

بجماعة تالكجونت جمعيات المجتمع المدني في مهب الريح

 بجماعة تالكجونت جمعيات المجتمع المدني في مهب الريح


 بجماعة تالكجونت جمعيات المجتمع المدني في مهب الريح

إن العمل الجمعوي دور طلائعي يروم ترقية المواطن وتأهيلة  ومن مقوماته  الطوعية  والتنظيم والإستقلالية    وخدمة الصالح  العام وعدم السعي للوصول الي السلطة  وعدم اللجوء الي العنف ومن مزاياه ترسيخ الثقافة الديمقراطية وتوسيع قاعدة المهتمين بالمصلحة  العامة   وفي الختام إمتصاص الاحتقان السياسي والإجتماعي وتلبية الإحتياجات المتعددة التنوعة لﻷفراد من خلال الإنخراط في الأنشطة  الجمعوي  التي تتلاءم مع تخصصاتهم وميولاتهم وتطلعاتهم 

لقد تركت الدولة بكافة أجهزتها المجال مفتوحا علي مصرعيه في ظهور  العديد من جمعيات المجتمع المدني باختلاف مسمياتها ورؤيتها ورسالتها وبرامجها .إيمانا منها بدور  هذه الجمعيات في توظيف مبدأ المشاركة في التنمية المحلية والاجتماعية والإقتصادية .ومما لاشك فيه ومن باب الإنصاف في قيمة بعض الجمعيات  .البعض منها قد تركت بصمات قوية وانجازات تشفع لها البقاء وكسبت قلوب الجميع .بالمقابل هناك جمعيات لم تلبي الطموحات المرجوة منها .

لقد أصبح عدد من جمعيات  المجتمع المدني بجماعة تالكجونت  في مهب الريح بعد أن فقدت السيطرة علي المقود للامساد بزمام الأمور .والذي زاد الطين بله هو عدم تميزها بالمصداقية .بحيت أضحت الأن تشغل بلا رؤيا وبلا أهداف واضحة .وذالك بعد اقتحام بعض الوجوه لميدان المجتمع المدني  واغلب هذه الوجوه تخدم لصالح أجندة حزبية لاعلاقة لها بالعمل الجمعوي .واصبح الكل يسعي بشكل سريع إلي تأسيس جمعية ﻷغراض سياسية تخدم  مصالحه أحزاب سياسية  في حين المصلحة العامة لمجتمعنا تضرب بعرض  الحائط .

الشئ الذي يستدعي تدخل جهات خاصة تحقيق في الأمر للكشف عن خفايا  وأسرار قد تفجر فضائح من العيار الثقيل -


reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress