القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

ملف مطلبي يخرج شغيلة الصحة للاحتجاج بتزنيت

ملف مطلبي يخرج شغيلة الصحة للاحتجاج بتزنيت

 ملف مطلبي يخرج شغيلة الصحة للاحتجاج بتزنيت 

خاضت الشغيلة الصحية بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت، الأربعاء، وقفة احتجاجية تحت شعار “نعبر عن الغضب ونحارب المرض”، وذلك تنديدا بما أسمته “تخلي رئيس الحكومة ووزيري المالية والصحة عن مطالبها المشروعة”.

وقال بلاغ صادر عن التنسيق النقابي بإقليم تزنيت إن “الاحتجاج يأتي تنفيذا لقرارات المكاتب النقابية الوطنية من أجل الدفاع المتواصل والمستميت عن حقوق الشغيلة الصحية التي تجاهلتها الحكومة ووزارة المالية في هذه الظرفية العصيبة والحساسة، رغم انخراطها الفعال في مواجهة جائحة كورونا بإمكانيات شبه منعدمة في قطاع صحي متهالك وموارد بشرية منهكة، ما أدى إلى وفاة عدد من عناصرها”.

وثمن البلاغ الموقع من طرف النقابة الوطنية للصحة والنقابة الوطنية للصحة العمومية الجهود التي تبذلها المكاتب المركزية في الجانب المتعلق بتتبع الملف المطلبي، المرفوع لوزير الصحة في إطار الحوار الاجتماعي الذي استغرق أزيد من سنتين.

وطالب البلاغ  بإيجاد حل نهائي لملف الممرضين المجازين ذوي تكوين سنتين من خلال ترقية استثنائية بأثر رجعي منذ سنة 2017، إضافة إلى الزيادة في قيمة التعويض عن الأخطار المهنية لكل الفئات بشكل عادل وموحد ومصنف، وتعديل القانون الأساسي للأطباء في إطار عدالة مجالية؛ على أن يشمل الإجراء ذاته ملف المساعدين الطبيين بمرسوم يضيف درجتين ويتضمن اسما جديدا لهذه الفئة.

كما أشار البلاغ إلى أن الأطر الصحية بالإقليم لن تتخلى عن واجبها الوطني، وستنخرط بدون استثناء في عملية التلقيح ضد الوباء بنفس الوتيرة التي ساهمت بها في التصدي للجائحة طيلة السنة الماضية وإلى حدود اليوم، داعية الشغيلة إلى “رص الصفوف من أجل صيانة الكرامة وانتزاع الحقوق بالوحدة والتضامن”.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress