القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الاتصال السياسي الرقمي.. ربط لجسور التواصل بين الأحزاب السياسية والمواطنين

الاتصال السياسي الرقمي.. ربط لجسور التواصل بين الأحزاب السياسية والمواطنين

الاتصال السياسي الرقمي.. ربط لجسور التواصل بين الأحزاب السياسية والمواطنين


 الرباط – شهد مجال الاتصال السياسي تطورا كبيرا في السنوات الأخيرة خاصة مع ظهور عدد من مواقع التواصل الاجتماعي التي توفر فضاء رحبا للنقاش، وتتميز بالسرعة في تدفق المعلومات والتأثير على المتلقي واختزال المسافات والوقت، فضلا عن إتاحة هوامش واسعة للتفاعل مع مختلف القضايا والأفكار.


هذه التحولات على مستوى وسائل الإعلام والاتصال الحديثة جعلت الاتصال السياسي الرقمي يلعب دورا مهما في الحياة السياسية، الشيء الذي جعل الأحزاب السياسية المغربية تسعى إلى مواكبة التطور الذي يشهده هذا المجال، وعدم الاعتماد فقط على الأشكال التقليدية للتواصل.


وتعتبر الحملات الانتخابية النموذج الأبرز لقدرة الأحزاب السياسية على التواصل خاصة على مستوى إيصال البرنامج الانتخابي والقدرة على الإقناع.


وإذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي قد جعلت عملية الاتصال حاليا أكثر يسرا من ذي قبل، فقد أصبح وجودها مهما في مختلف المجالات ومن بينها المجال السياسي حيث أضحت حلقة وصل بين عدد من الأحزاب السياسية والمواطنين.


وفي هذا الصدد، أكد الأستاذ بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي بالرباط، عبد الحفيظ ادمينو، في حديث لوكالة المغرب العربي للانباء، أن الرقمنة أصبحت ظاهرة مهيمنة على مختلف مناحي الحياة العامة، ولم تسلم الحياة السياسية من اقتحام الرقمنة لمعظم مناحيها سواء ما يرتبط بالحكامة التنظيمية أو التواصل الحزبي خاصة في سياق جائحة كورونا.


وأضاف السيد ادمينو، أن هناك تحولا هادئا في العلاقة الكلاسيكية سواء بين قيادات الأحزاب التي أصبحت تعقد اجتماعاتها وجموعها العامة من خلال المنصات الرقمية، أو فيما يتعلق بالتواصل مع المناضلين وعموم المواطنين.


وذكر كيف حافظت هذه التقنيات على تواصل مستمر بين الأحزاب السياسية وجمهورها رغم تفاوت استثمار هذه الإمكانية من حزب لآخر، مشيرا إلى أن مواقع التواصل الاجتماعي كان لها دور مهم في تمكين المواطنين، وخاصة الفئات التي تستخدم هذه الوسائط، من الاطلاع على الأنشطة التواصلية للأحزاب، وكذا اللقاءات المفتوحة التي فرضتها الجائحة ونشر مواقفها حول مختلف القضايا من خلال البلاغات والبيانات مما جعل أنشطتها أكثر عيانية.


وأشار إلى أن التساؤل الذي يطرح هو كم عدد المواطنين الذي يتابع هذه الأنشطة في ظل ضعف انخراط فئة الشباب في العمل السياسي وعزوفهم عن متابعة الأنشطة السياسية والحزبية بصفة خاصة.


من جهة أخرى، أوضح السيد ادمينو أن توظيف الأحزاب السياسية لوسائل التواصل الاجتماعي لا زال يخضع لنفس المنطق الذي يخضع له التواصل المباشر وهو ما يتطلب التفكير في مضمون لهذا الخطاب لا يكتفي بنقل المعلومة ولكن الوصول إلى خلق جاذبية للعمل السياسي والحزبي حتى يصل هذا الخطاب لفئة واسعة وفق تصور يقوم على تسويق سياسي يستهدف الفئات الاجتماعية حسب خصوصياتها وانتظاراتها.


وخلص إلى أن تنظيم الانتخابات المقبلة في ظل جائحة كورونا، ولو تمت عملية التلقيح، سيفرض على الأحزاب السياسية مراجعة الأشكال التقليدية للتواصل السياسي التي تم اعتمادها في الحملات الانتخابية السابقة، مما سيجعل هذه العملية أكثر عقلانية، وقد تمكن من تقليص الفساد الانتخابي، لكن في المقابل أكبر تهديد لهذه العملية هو عدم الاكتراث واللامبالاة التي يمكن أن تواجه بها الحملة الانتخابية مما يفرض على الأحزاب استحضار هذه المخاطر في خططها التواصلية.


reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress