القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

الجزائر تلجأ إلى خطاب "المؤامرة" أمام اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء

الجزائر تلجأ إلى خطاب "المؤامرة" أمام اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء

 الجزائر تلجأ إلى خطاب "المؤامرة" أمام اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء

من الهيئات الرّسمية إلى أجهزة الدّبلوماسية وفعاليات المجتمع المدني، تسير الجارة الجزائرية إلى بلورة خطاب “المؤامرة” في تعاطيها مع إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بسيادة المغرب على الصّحراء، بينما مازال الوضع الدّاخلي يشهدُ فرزَ تساؤلات كبرى حول مصير البلاد في ظلّ غياب الرّئيس “تبون”.

الخارجية الجزائرية اعتبرت في بلاغ صادر أمس السّبت أنّ “إعلان 4 دجنبر، المعلن عنه في 10 من نفس الشهر، ليس له أي أثر قانوني، لأنه يتعارض مع جميع قرارات الأمم المتحدة، وخاصة قرارات مجلس الأمن بشأن مسألة الصحراء الغربية، وآخرها القرار رقم 2548 الصادر بتاريخ 30 أكتوبر، الذي صاغه ودافع عنه الجانب الأمريكي”.

وأقرّت الدّبلوماسية الجزائرية بأنّ “الجزائر التي يستند موقفها على الشرعية الدولية ضد منطق القوة والصفقات المشبوهة، تجدد دعمها الثابت لقضية الشعب الصحراوي العادلة”، موردة أنّ “النزاع في الصحراء هو مسألة تصفية استعمار لا يمكن حله إلا من خلال تطبيق القانون الدولي”.

وقال رئيس الوزراء الجزائري عبد العزيز جراد، أمس السبت، إن “الجزائر مستهدفة من جهات خارجية”، مضيفا أن “الكيان الصهيوني بات على حدود البلاد”، موردا أن “هناك إرادة حقيقية لوصول الكيان الصهيوني إلى حدودنا في إطار مخطط خارجي لاستهداف الجزائر”، وذلك حسب صحيفة “الخبر” الجزائرية.

وشدد الوزير الجزائري على “ضرورة تكاثف جهود كل الجزائريين لحل المشاكل الداخلية”، داعيا “المواطنين والمواطنات والطبقة السياسية والنخبة الثقافية أن تكون بالمرصاد وأن تعمل جاهدة على استقرار الوطن”.
وسارت وسائل الإعلام الجزائرية على منوال التّصريحات الرّسمية نفسه؛ إذ انتشرت قصاصات صحفية تهاجم الرّئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد الخطوة الأخيرة القاضية باعتراف الإدارة الأمريكية بمغربية الصّحراء، وهو ما يزكّي “ضعف” الطّرح الانفصالي في مواجهة دبلوماسية الرباط.

وفشل النظام الجزائري في التأثير على دبلوماسية القنصليات التي نهجتها المملكة في الفترة الأخيرة؛ إذ توجد اليوم 3 قنصليات عربية و16 قنصلية إفريقية، إضافة إلى القنصلية الأمريكية، في الصحراء المغربية.
وأكد الإعلان الرئاسي لترامب، الذي نشره الموقع الرسمي للبيت الأبيض، أن “الولايات المتحدة، كما ذكرت الإدارات السابقة، تؤكد دعمها لاقتراح المغرب للحكم الذاتي باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع على أراضي الصحراء الغربية”.

وأضاف البيت الأبيض أنه “اعتبارًا من اليوم، تعترف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على كامل أراضي الصحراء الغربية، وتعيد تأكيد دعمها لاقتراح المغرب الجاد والموثوق والواقعي للحكم الذاتي باعتباره الأساس الوحيد لحل عادل ودائم للنزاع على أراضي الصحراء الغربية”.

وأوضحت الوثيقة ذاتها أن الولايات المتحدة تعتقد أن “قيام دولة صحراوية مستقلة ليس خيارًا واقعيًا لحل النزاع، وأن الحكم الذاتي الحقيقي تحت السيادة المغربية هو الحل الوحيد الممكن”، مشيرة إلى أن القنصلية الأمريكية بالداخلة ستعزز الفرص الاقتصادية والتجارية للمغرب بالمنطقة.

reaction:

تعليقات

تارودانت بريس 24 جميع الحقوق محفوظة © 2021 Taroudantpress