القائمة الرئيسية

الصفحات















آخر الأخبار

المال مقابل المواقف.. معطيات مثيرة تكشف حصول الناشطة مايسة سلامة الناجي على مليون سنتيم للدفاع عن بوعشرين

المال مقابل المواقف.. معطيات مثيرة تكشف حصول الناشطة مايسة سلامة الناجي على مليون سنتيم للدفاع عن بوعشرين

 المال مقابل المواقف.. معطيات مثيرة تكشف حصول الناشطة مايسة سلامة الناجي على مليون سنتيم للدفاع عن بوعشرين

كشفت معطيات مثيرة وصادمة، أن الناشطة الفيسبوكية الشهيرة، مايسة سلامة الناجي طلبت الحصول على مبلغ مالي قدره 10 آلاف درهم من أجل الحديث عن قضية مؤسس يومية “أخبار اليوم” و”اليوم24″ توفيق بوعشرين، في صفحتها الاجتماعية.

وحسب ما ذكره موقع “آشكاين”، فإن الناشطة والمدونة مايسة سلامة الناجي طلبت عبر وساطة الصحافية حنان باكور، الحصول على مبلغ مالي قدره مليون ستنيم من أجل الحديث عن قضية مؤسس يومية “أخبار اليوم” و”اليوم24″ توفيق بوعشرين، في صفحتها الاجتماعية ونشر بعض الأدلة التي يراها دفاعه دليل براءته من التهم التي بسببها أدين استئنافيا بـ15 سنة سجنا نافذا.

وقال ذات المصدر، أن زوجة توفيق بوعشرين كانت قد طلبت من الصحافية حنان باكور، رئيسة تحرير موقع “اليوم24″، بعد أشهر قليلة من اعتقاله (بوعشرين) أن تفاتح المدونة مايسة سلامة الناجي في موضوع تخصيص بث مباشر أو شريط فيديو مسجل عبر صفحتها الاجتماعية، تتحدث فيه عن بعض أدلة براءة بوعشرين مما نسب إليه مع مدها بالوثائق اللازمة لذلك”، وأن “زوجة بوعشرين لم يسبق لها أن التقت شخصيا مع مايسة سلامة الناجي”.

وأكد المنبر ذاته، أنه بعد فترة، أخبرت حنان باكور زوجة بوعشرين، أسماء المساوي، بأن “مايسة سلامة طلبت 10 آلاف درهم كمقابل للقيام بالخدمة التي طلبت منها، وشددت على أن يكون المبلغ نقدا (كاش)، رافضة تسلمه عبر أية وسيلة أخرى، حسب الوسيطة”، وأن “زوجة بوعشرين استجابت لهذا الطلب ومنحت باكور المبلغ المطلوب مع رزمة من الوثائق والأدلة التي تؤكد براءة بوعشرين، ومن بينها وثائق حول تواجده بالمستشفى خلال أحد التواريخ التي قيل إنه كان فيها يمارس الجنس على إحدى مستخدماته”.

وقال مصدر الموقع المذكور، أن المثير في طلب المدونة هو أنه “منذ ذلك الحين، وبعد ما يناهز السنتين، لم تنشر مايسة أي شيء حول الموضوع، رغم أن المطلوب منها هو قول الحقيقة، ما يثير الكثير من التساؤلات”، وفق تعبير المصدر ذاته، الذي تابع متسائلا “لا نعلم هل توصلت مايسة بالمبلغ الذي أرسلته زوجة بوعشرين مع باكور وتراجعت عن النشر أم أنها لم تتوصل به نهائيا واحتفظت به باكور لنفسها؟” حسب تعبير المصدر.

وأوضح المنبر نفسه، أنه عند الاتصال بالناشطة مايسة وسؤالها عما إن كانت الوقائع التي سردها المصدر المقرب جدا من بوعشرين، صحيحة أم لا، لم تنفي أو تؤكد توصلها بالمبلغ المذكور.

بدورها حنان باكور، أجابت عند سؤالها حول صحة المعلومات التي أفاد بها مصدر “آشكاين”، قائلة:  “أنا ما عندي علاقة بهادشي كولو، وهادشي مكيتقالش أنا غير صحافية”.

وكذلك الشأن بالنسبة لأسماء الموساوي، زوجة الصحافي توفيق بوعشرين، فلم تنفي صحة هذ المعطيات التي كشف عنها الموقع المذكور، وفق ما أورده في مقاله.

reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx