القائمة الرئيسية

الصفحات















آخر الأخبار

أخنوش: صندوق الأرامل لم يحقق أهدافه والبعد الاجتماعي للسياسات العمومية ضعيف

 أخنوش: صندوق الأرامل لم يحقق أهدافه والبعد الاجتماعي للسياسات العمومية ضعيف


انتقد عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، ما أسماه بـ”ضعف البعد الاجتماعي في السياسات العمومية على مدى العشر سنوات الأخيرة”.

أخنوش، الذي كان يتحدث خلال أشغال المؤتمر الاستثنائي للتجمع الوطني للأحرار، السبت، قال إنه “على بعد شهور من نهاية الولاية الحكومية الحالية، لابد أن نقف عند ما تحقق ولدى الإخفاقات كذلك، وبعيدا عن الوعود بإصلاح الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، والشعارات التي تصاحب الحملات الانتخابية”.

وقال زعيم “الأحرار” إن “الواقع اليوم يتحدث عن ضعف البعد الاجتماعي للسياسات العمومية على مدى العشر سنوات الأخيرة”، مضيفاً أن “أغلب الفئات الهشة لم تشملها التغطية الاجتماعية، ولا زالت تتوسم المساعدة من جمعيات الاحسان في غياب خطة تشمل الجميع”.

وأشار المسؤول الحكومي والحزبي، إلى أن “صندوق دعم الأرامل الذي بدأ العمل به قبل ست سنوات من الآن، لم يحقق سوى 20 في المائة من الهدف المسطر والمتمثل في 300 ألف مستفيدة”، مؤكداً أن “دعم الأرامل مهم ويجب الرفع من وثيرة الاشتغال لبلوغ الأهداف المسطرة”.

وتساءل زعيم “الحمامة”، “ماذا عن كفالة اليتيم الذي توفي والديه، والطفل الذي يعيش مع والديه في وضعية هشة”، مضيفاً “اسمحوا لي الدعم مافيهش الانتقاء والانتقاء”.

وأبرز أخنوش أن “الحماية الاجتماعية تكون بمنظور مؤسساتي شمولي للسياسات العمومية وليس باستنساخ برامج إحسانيه جزئية”، داعياً إلى ضرورة أن “تواكب الحماية الاجتماعية مختلف مراحل الحياة وجميع الفئات (الأطفال في سن التمدرس والأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة والمسنين) وغيرهم من الفئات المحتاجة للدعم يجب على الدولة أن تواكبهم”.

وشدد أخنوش أنه “اليوم لابد أن يكون المواطن هو الأولوية وفي صلب اهتمامات السياسات العمومية، ولا يمكن أن تتحقق التنمية بدونه” داعيا إلى ضرورة “إعادة النظر في جودة الخدمات الاجتماعية”.



reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx