القائمة الرئيسية

الصفحات















آخر الأخبار

علماء يزعمون الكشف عما يحدد مدى حدة إصابة “كوفيد-19”!

علماء يزعمون الكشف عما يحدد مدى حدة إصابة “كوفيد-19”!

 علماء يزعمون الكشف عما يحدد مدى حدة إصابة “كوفيد-19”!

زعم علماء أن “جرعة”الشخص المصاب بفيروس كورونا، قد تحدد مدى مرضه وحدته .

وهذا يعني أن الإصابة بكمية قليلة جدا من الفيروس، قد تؤدي إلى عدم ظهور الأعراض مع عدم وجود سعال أو حمى أو ضيق في التنفس.

ومع ذلك، قد تؤدي جرعة معتدلة إلى إصابة شخص ما بعدوى خفيفة إلى معتدلة، وقد تؤدي جرعة عالية جدا إلى دخول المستشفى أو حتى الموت.

وقال الدكتور إيرين بروماج، الأستاذ المساعد في علم الأحياء في جامعة ماساتشوستس دارتموث، لشبكة CNN، إنه لا يوجد عدد معين من الجسيمات الفيروسية اللازمة للإصابة بالمرض – ولكن كلما زاد عدد الجسيمات لديك، زادت احتمالات دخول واحدة على الأقل إلى الخلايا وإصابتها، وبالتالي انطلاق سلسلة من الأحداث.

وأضاف: “إذا أصبت حيوانا بجرعة منخفضة بما يكفي، فسيكون قادرا على صد ذلك دون الإصابة بأي مرض على الإطلاق. وإذا حصلت على عدد سحري من جرعة معدية، فستحدث العدوى وسيستسلم هذا الحيوان للمرض من هذا العامل الممرض المحدد. ولكن إذا أصبته بأكثر من الجرعة المعدية، مثل جرعة عالية من الفيروس، على سبيل المثال، فيؤدي ذلك إلى نتائج أكثر خطورة. لذا، تصبح الجرعة مهمة حقا”.

ويوضح بروماج أن الشخص قد لا يصاب بجرعة عالية دفعة واحدة، ولكن يمكن أن يحدث ذلك على مدى عدة أيام.

ويتماشى هذا مع قيام مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بإعادة تعريف “الاتصال الوثيق” الشهر الماضي، ليشمل عدة حالات تعرض قصيرة لشخص مصاب، والتي تضيف ما يصل إلى 15 دقيقة.

وقالت الوكالة سابقا إن “الاتصال الوثيق” كان 15 دقيقة من التعرض المستمر لشخص مصاب بـ “كوفيد-19”.

وقال بروماج: “بعض الناس يتكهنون بهذا الأمر: هل هذا هو السبب في أن سائقي الحافلات أو الأشخاص الذين يعملون في غرف الطوارئ، على سبيل المثال، من المرجح أن يكون لديهم نتائج سلبية أكثر”.

ومع ذلك، يضيف بعض الخبراء أن مقدار الفيروس الذي يصاب به الشخص، ليس هو العامل الوحيد الذي يحدد مدى مرضه.

وتقول الدكتورة سارة كادي، زميلة البحث السريري في علم المناعة الفيروسي بجامعة كامبريدج في المملكة المتحدة، إن رد فعل الجهاز المناعي يلعب أيضا دورا هاما.

وكتبت في The Conversation: “إذا لم يتم تنشيط الجهاز المناعي بشكل كاف، يمكن للفيروس أن يتكاثر بشكل أسرع”.

ومن ناحية أخرى، إذا تم تنشيط الجهاز المناعي بشكل مفرط، فإنه يمكن أن يتلف الأنسجة السليمة.

ويمكن أن تزيد الحالات الطبية الأساسية مثل السمنة ومرض السكري، من خطر الإصابة بحالة شديدة من “كوفيد-19”.

ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت عام 2015، أن الأشخاص الذين ينامون أقل من خمس ساعات في الليل، كانوا أكثر عرضة للإصابة بنزلة برد من أولئك الذين ينامون سبع ساعات أو أكثر.

وكتبت كادي: “لا نعرف ما إذا كان يمكن تطبيق هذه النتائج على SARS-CoV-2، لأن الفيروس التاجي الجديد يختلف تماما عن فيروس الأنف. ولكن يمكننا التكهن بأن الاستجابات المناعية للعاملين في مجال الرعاية الصحية المرهقين للغاية، لن تكون مثالية مقارنة بشخص يتمتع براحة جيدة في المنزل”.

وقال كل من مونيكا غاندي وجورج روثردورد، في مجلة نيو إنجلاند الطبية، إن الأشخاص الذين يرتدون الأقنعة يتنفسون جزيئات أقل بكثير. وبالتالي يمكن أن يؤدي ذلك إلى استنشاق جرعة أقل ومنع حدوث عدوى خطيرة.

وقالوا إنه إذا ثبتت صحة النظرية، فقد يفسر ذلك سبب زيادة نسبة عدوى فيروس كورونا، غير المصحوبة بأعراض.

reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx