القائمة الرئيسية

الصفحات

>

جماعة أولاد برحيل في عهد البيجيدي ومنهجية المحسوبية والزبونية

جماعة أولاد برحيل  في عهد البيجيدي ومنهجية المحسوبية والزبونية

جماعة أولاد برحيل  في عهد البيجيدي ومنهجية المحسوبية والزبونية

وأنا أقرأ التعاليق لفت انتباهي تعليق احد المواطنين يحاور عضو مجلس جماعة أولاد برحيل وطرح عليه السؤوال هذا .
علاش واحد 10متر جنبي فقلب اولاد برحيل المجلس تجاهلها.
وفعلاً سؤوال في محله لماذا ياترى.. هل لأن المحلات مصبوغة بلون برتقالي يرمز الى لون الحزب المنافس🤣 أم لحاجة في نفس يعقوب قضاها. بين café imini#ومكتب التسهيلات واستخلاص الكهرباء توجد هذه النقطة التي فعلاً تثير الإنتباه.
وما زاد جنوننا ولفت انتباهنا هو بدل الإشتغال بالمحاور الطرقية والأرصفة تباعاً باولاد برحيل. 
نجد زنقة واحدة في كل حي تقريباً تتوفر على البافي... والباقي لاكدالك حاويات الأزبال أعطيت بطريقة هذا دربنا درب عضونا.  
وكذا تجهيز الأحياء ب الكهرباء.
كل الأشغال المنجزة فيها ريحة باك صاحبي ومرشح دائرتنا وهادوك ديما معنا كما في الجمعيات الموالية والمطبلة تتلقى الدعم،
 والتي لها مواقف وملاحظات عن خدمات المجلس وسياسته البئيسة ترفض طلباتها ولو تجي بفكرة تخصيب اليوارنيوم طلباتها ترفض بشكل او بآخر. الى ماذا يريد العقل المدبر لهذه السياسة الوصول.
هل هي منهجية يسير بها البواجدة في جميع ربوع الوطن
ام هي ممنهجة فقط في حوض سوس وخصوصاً رقعتنا الجغرافية  هذه.






 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات