القائمة الرئيسية

الصفحات

>

مدرسة خاصة تحرم تلميذين من التمدرس رغم أداء واجباتهم الموسمية

 مدرسة خاصة تحرم تلميذين من التمدرس رغم أداء واجباتهم الموسمية


 مدرسة خاصة تحرم تلميذين من التمدرس رغم أداء واجباتهم الموسمية

كشف فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بفاس سايس عن حرمان تلميذين شقيقين من التمدرس، من طرف مالك مؤسسة تعليمية خصوصية بفاس، كانا يتابعان بها دراستهما، مما حال دون التحاقهما بالفصل الدراسي منذ 26\09\2020 إلى اليوم.

وأكدت الجمعية أن والد التلميذين يؤكد استيفاءه للواجبات المادية ومستحقات تمدرس أبنائه بالمؤسسة عند إعادة تسجيلهم بالمؤسسة عند بداية هذا الموسم. وطالبت بالتدخل العاجل لتمكين التلميذين من استئناف متابعة دراستهم في المؤسسة المذكورة مراعاة للمصلحة الفضلى للطفلين وتفاديا للمزيد من التأثير السلبي على وضعيتهما النفسية.

وشددت على ضرورة الالتزام بتطبيق القانون المنظم للتعليم الخصوصي للحد من رهن مصير تلاميذ وتلميذات هذا القطاع لسطوة و جشع أصحاب رأس المال المستثمرين في القطاع وتغولهم و تحويلهم التعليم إلى سلعة تخضع لمنطق السوق الذي يضرب مبدأ تكافؤ الفرص و يمس قدسية هذا الحق و يسائل بإلحاح مسؤولية الدولة في حمايته و احترامه.

وكان اتحاد آباء وأمهات وأولياء تلميذات وتلاميذ مؤسسات التعليم الخاص بالمغرب عبر عن إدانته ما وصفه الخروقات القانونية والدستورية التي طالت حقوق التلاميذ”، بعد منع المؤسسة التعليمية لتلميذين من تلامذتها من ”ولوج باب المؤسسة وانتقامي يستهدف الأب لعزمه تأسيس جمعية لآباء تلاميذ المؤسسة وذلك بوضع شرط تعجيزي واستفزازي بمطالبته بأداء مصاريف التمدرس دفعة واحدة مسبقا للسنة الدراسية الجديدة، بعد أن سبق للأب وأن قام الأب بأداء واجبات إعادة التسجيل بالمؤسسة واستأنف أطفاله دراستهم بها منذ بداية شتنبر 2020 إلى حدود يوم واقعة التي تم توثيق واقعة منع التلاميذ بمحضر للمفوض القضائي الذي عاين ذلك”.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات