القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

تلاميذ تنزرت بين مطرقة غلاء النقل المدرسي و سندان فيروس كورونا

 تلاميذ تنزرت بين مطرقة غلاء النقل المدرسي و سندان فيروس كورونا

 تلاميذ تنزرت بين مطرقة غلاء النقل المدرسي و سندان فيروس كورونا

مرة أخرى نقطة غامضة فيما يتعلق بتدابير ما بعد إلغاء فترة الحجر ضد كورونا و الذي ياتي بعده الدخول المدرسي 
 "العديد من الأسئلة لا تزال دون إجابة. كيفية ضمان التباعد  الاجتماعي في حافلة النقل المدرسي؟ هل يجب تطهير المركبات بعد كل رحلة؟، هل يجب على الطلاب ارتداء قناع أو قفازات؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فمن الذي سيقوم بتوزيع وإدارة المخزون: الناقل أم العائلات؟ هل يجب رفض التلميذ غير المحمي على الحافلة". بالإضافة إلى ركوب بعض الغرباء بين التلاميذ في رحلة الوصول الى المؤسسة يضطر العديد منهم الى البقاء واقفين على طول الطريق رغم انه يدفعون ثمن الاشتراك الشهري 
 و حسب البروتوكول المعمول به و الذي اوصت به وزارة التربية الوطنية الذي اوصى بنسبة لا تتجاوز 75 /💯  لضمان عدم نقل العدوى بين التلاميذ بالإضافة   ان النقل المدرسي هو عنصر أساسي بجماعة تنزرت اقليم تارودانت " إحدى أكثر المناطق  حاجة  لحافلات النقل المدرسي ، لجلب التلاميذ من مختلف الدواوير و لعل ما يؤرق الاسر هناك في تنزرت معاناتهم الكبيرة مع غلاء اسعار النقل المدرسي التي تجاوزت المعقول اذ يتم نقلهم إلى الثانوية. بمبلغ 💯 درهم شهريا بينما النقل المدرسي التابع للمجلس الجماعي كان يقل التلاميذ الى اولاد برحيل التي تبعد عن تنزرت بحوالي 15 كيلومتر   بحوالي سبعين درهم  درهم شهريا مما يضع كل مبررات الجمعية الخيرية الإسلامية لتنزرت على المحك و التي لا تقنع اغلب اولياء الامور.
  ووكل له قناعة ان 💯 درهم لا  تراعي فيه وضع اغلب العائلات  المادي الذي يفوق امكانياتهم المادية خصوصا ان اغلب الساكنة تمتهن الفلاحة المعيشية وعدد كبير منهم عمال مياومون في بدخل لا يتجاوز 80 درهم يوميا 
ازمة النقل المدرسي بتنزرت ليست جديدة فقد سبق حجزه في المستودع عدة مرات لاسباب واهية احيانا عديدة و لولا تدخل السلطات المحلية

reaction:

تعليقات