القائمة الرئيسية

الصفحات

إشترك بالنشرة البريدية

فض نزاع ينهي حياة ستيني بالناظور

فض نزاع ينهي حياة ستيني بالناظور

فض نزاع ينهي حياة ستيني بالناظور

اهتز حي العمال بأزغنغان إقليم الناظور، الثلاثاء الماضي، على وقع جريمة قتل بشعة ذهب ضحيتها ستيني، بعدما تلقى طعنة قاتلة سببت له نزيفا حادا عجل بوفاته.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعلومات الأولية للبحث، كشفت أن الهالك لقي مصرعه بعد محاولته فض اشتباك بين ثلاثة شباب، دخلوا في مواجهات عنيفة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن الرجل البالغ من العمر 64 سنة، تحول من فاعل خير إلى ضحية، إثر طعنه من قبل أحد المتعاركين بالسلاح الأبيض، وهو ما جعله يسقط على الأرض، وتتطور الأمور إلى وفاته بقسم العناية المركزة بالمستشفى، متأثرا بمضاعفات نزيف الدم، الذي وقع له بسبب الجرح الخطير، رغم محاولة إنقاذه.
وأوردت مصادر متطابقة، أن الجاني كان يرغب في طعن خصميه، إلا أن إصرار الضحية على فض الاشتباك وإنهاء النزال تفاديا لجريمة يمكن أن تقع، جعلاه يصيبه بالخطأ بطعنة على صدره، التي كانت تستهدف غريمه، لتأخذ الأمور منحى آخر.
وأوردت المصادر، أن الجاني بعدما استشعر خطورة الفعل الجرمي المرتكب، قرر الفرار من مسرح الجريمة، تاركا الضحية مضرجا في دمائه، قبل أن يتم إيقافه من قبل المتجمهرين، الذين لحقوا به وحاصروه إلى أن حلت الشرطة، ليتم اقتياده للتحقيق معه حول المنسوب إليه. وأفادت مصادر “الصباح”، أن سبب الصراع بين المتعاركين، يعود إلى خلاف نشب بين ثلاثة شباب، بعدما شعر الطرف الثالث ب”الحكرة” إزاء تعرضه للتنمر من قبلهما، ليتطور الاحتجاج إلى اشتباك بالأيدي، سرعان ما انتقل إلى استعمال الجاني السلاح الأبيض، في محاولة لطعن خصميه.
وكشفت المصادر، أنه بمجرد تلقي المصالح الأمنية إشعارا، مفاده وقوع جريمة اعتداء بالسلاح الأبيض، حلت عناصرها بمسرح الحادث، إذ قامت بمعاينة الضحية، والتحقيق في أسباب وقوع الجريمة وتفاصيلها.
وبعد التأكد من وفاة الضحية بالمستشفى، تم إيداع جثته مستودع الأموات لإخضاعها للتشريح الطبي، بينما تقرر وضع المتهم الموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث، الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة، في انتظار الانتهاء من الأبحاث وإحالته على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالناظور.
وباشرت فرقة الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية للأمن بالناظور، بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، حول الجريمة التي ذهب ضحيتها شخص من ذوي النيات الحسنة، لكشف ملابسات القضية وظروف وقوعها، وخلفيات الشجار الذي أدى إلى اندلاع معركة بالسلاح الأبيض بين المتعاركين وظروف وقوع الجريمة لترتيب الجزاءات والعقوبات اللازمة، في حق كل من ثبت تورطه.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات