القائمة الرئيسية

الصفحات















آخر الأخبار

"كورونا" ينعش معاملات محلات بيع مشتقات العسل بالدار البيضاء

"كورونا" ينعش معاملات محلات بيع مشتقات العسل بالدار البيضاء
"كورونا" ينعش معاملات محلات بيع مشتقات العسل بالدار البيضاء
انتعشت مبيعات المحلات المتخصصة في تسويق العسل ومشتقاته، خلال الأسابيع القليلة الماضية، نتيجة إقبال المستهلكين على اقتناء حبوب اللقاح والغذاء الملكي والبروبوليس (لعكبر)، لاستخدامها كمنتج طبيعي لتقوية جهاز المناعة.
وبلغت أسعار حبوب اللقاح 60 درهما لكل 200 غرام، بينما بلغ ثمن 10 غرامات من "لعكبر" 50 درهما، والمبلغ نفسه بالنسبة لعشر غرامات من الغذاء الملكي.
وأوضح نجيب لعطار، المتخصص في تسويق العسل ومشتقاته بمنطقة عين الشق في مدينة الدار البيضاء، أن معظم العاملين في هذا المجال لمسوا مؤخرا زيادة لافتة في حجم الإقبال على اقتناء هذه المواد الطبيعية.
وقال لعطار في تصريح لهسبريس: "المعروف أن الغذاء الملكي ولعكبر ينشطان جهاز المناعة، ويساهمان في محاربة الأمراض الفيروسية، وهو ما دفع العديد من المستهلكين إلى الإقبال على هذا النوع من المنتجات".
وأشار المتحدث في التصريح ذاته إلى أن هذه المنتجات، باستثناء حبوب اللقاح، يتم مزجها بالعسل الطبيعي، الذي يتراوح سعره ما بين 250 و300 درهم للكيلوغرام الواحد، ويتم تناوله بشكل منتظم.
ويتم استقدام العسل وحبوب اللقاح ولعكبر وغذاء اليرقات الملكية من مجموعة من المناطق، خاصة من الأماكن الجبلية في سوس والحوز؛ في حين تختلف أسعار هذه المواد باختلاف المناطق الجغرافية.
ويعزو تجار العسل ومشتقاته الزيادة الكبيرة في الإقبال على شراء هذه المنتجات إلى رغبة الزبائن في تناولها لتعزيز مناعتهم، كي يتمكنوا من مواجهة مرض كوفيد 19، الذي تفشى مؤخرا بشكل كبير في المناطق الحضرية.
reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx