القائمة الرئيسية

الصفحات















آخر الأخبار

"البيجيدي" يفتح النقاش حول تقليص المشاركة في "خلوة تنظيمية"

"البيجيدي" يفتح النقاش حول تقليص المشاركة في "خلوة تنظيمية"

"البيجيدي" يفتح النقاش حول تقليص المشاركة في "خلوة تنظيمية"

أثار النقاش الذي فتحته هسبريس حول تدبير حزب العدالة والتنمية للشأن العام في المغرب لولايتين متتابعتين، وقدرة تنظيم الإخوان على الاستمرار لولاية ثالثة، خصوصا أن العديد من الأصوات من داخل الحزب أصبحت تنادي بضرورة العودة إلى المعارضة، تفاعلا واسعا وسط الحزب الذي يقود الحكومة.
وأعاد نقاش العودة إلى المعارضة سيناريو 2007 عندما قرر حزب العدالة والتنمية تقليص مشاركته في الاستحقاقات البرلمانية، التي حقق خلالها نتائج كبيرة وقتها لكنها لم تمكنه من تدبير الشأن العام، بعد تصدر حزب الاستقلال للمشهد السياسي.
وبعد صمت من طرف قيادة الحزب حول الفكرة التي تبناها عدد من الأعضاء بدعوى تجنب المواجهة مع الدولة لولاية ثالثة، خرجت أخيرا توضيحات من طرف قياديين كبار، وفي مقدمتهم وزير الدولة وعضو الأمانة العامة مصطفى الرميد، ونائب الأمين العام سليمان العمراني.
وقالت مصادر من داخل "حزب المصباح" إن فكرة التقليص من عدمهم ستتم مناقشتها خلال الشهر الجاري، وذلك ضمن الخلوة التنظيمية السنوية التي ينظمها الحزب، مؤكدة أن العديد من الأصوات أصبحت ترى ضرورة تقليص المشاركة الانتخابية للحزب في أفق 2021.
النائب الأول للأمين العام لحزب العدالة والتنمية سليمان العمراني اعتبر في تصريح صحافي نشره موقع حزبه أن "تقليص المشاركة في الانتخابات المقبلة موضوع لم يطرح داخل مؤسسات الحزب، كما أن الأمانة العامة لم تناقشه من قبل ولم يكن قط على جدول أعمالها"، مبرزا أن "الأمانة العامة في اجتماعها الشهري الأخير ناقشت مختلف الاستحقاقات السياسية والتنظيمية للمرحلة، وتوقفت عند مشاورات وإعدادات الانتخابات العامة المرتقبة سنة 2021".
وأكد "حزب المصباح" وقتها على ضرورة ''تعزيز الثقة في العمل السياسي وفي المؤسسات المنتخبة، وإقرار مقتضيات تروم عقلنة المشهد السياسي وتعزيز دور الأحزاب السياسية في أفق إفراز أغلبية حكومية قوية ومنسجمة ومسؤولة عن اختياراتها وبرامجها أمام الناخبين''، معتبرا ''أنه يتعين على الجميع الإسهام في جعل الاستحقاقات القادمة محطة في مسار التطور الديمقراطي والتنموي لبلادنا وتكريس مصداقيتها ونزاهتها".
وسبق أن أكد عبد الله بوانو، القيادي في حزب العدالة والتنمية، رفضه آراء تدعو إلى تقليص نسبة مشاركة حزبه في الاستحقاقات البرلمانية المقبلة، وقال في رسائل طمأنة إن التنظيم أثبت خلال تواجده في الحياة السياسية منذ 1997 أنه "حزب وطني يقدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة والحزبية".
واعتبر رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، خلال ندوة نظمتها شبيبة حزبه، أن الأصوات التي تدعو إلى تقليص المشاركة في الانتخابات المقبلة تبقى "غير مقبولة وغير منطقية"، مشيراً إلى أن هذه الدعوات "تشوش على العدالة والتنمية وعلى برامجه".
reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx