القائمة الرئيسية

الصفحات

إشترك بالنشرة البريدية

أسواق شعبية بالدار البيضاء ترفع أسعار الخضر في غياب المراقبة

أسواق شعبية بالدار البيضاء ترفع أسعار الخضر في غياب المراقبة
أسواق شعبية بالدار البيضاء ترفع أسعار الخضر في غياب المراقبة
تعرف مجموعة من الأسواق الشعبية على مستوى العاصمة الاقتصادية ارتفاعا مهولا في أسعار الخضر والفواكه، مقارنة مع الأسعار التي يتم تداولها داخل سوق الجملة.
وشهدت مختلف أنواع الخضر والفواكه هذه الأيام ارتفاعا مبالغا فيه على مستوى الأسواق الشعبية، وهو ما أثار امتعاض عديد من المواطنين وتذمرهم من هذه الزيادات الصاروخية التي تضر بجيوبهم.
وأكد مواطنون بالحي المحمدي وسيدي البرنوصي وأنفا ودرب السلطان، وأحياء أخرى، أن أسعار بيع الخضر والفواكه مبالغ فيها، وأثمنتها لا تتناسب مع جيوبهم المتضررة أصلا من تداعيات جائحة كورونا.
ولفت مواطنون إلى كون الأسعار المتداولة في هذه الأيام لا تناسب مدخولهم، مؤكدين أنهم يقصدون الأسواق الشعبية بالأحياء لكون الأثمنة تكون في المتناول، غير أنهم يتفاجؤون بلهيبها وارتفاعها المهول.
وبرر بعض الباعة ارتفاع أسعار الخضر والفواكه بالإجراءات المتخذة من لدن السلطات بسبب تداعيات كورونا التي تؤثر، بحسبهم، على عملية نقل السلع من الأسواق الكبرى صوب الأسواق الشعبية.
كما رمى بعض الباعة الذين تحدثت إليهم جريدة هسبريس الإلكترونية بالكرة في مرمى أسواق الجملة، مشددين على كون الأسعار مرتفعة بها، ما يجعل الأسواق الشعبية ترفع الأثمنة بعد احتساب مصاريف النقل وغيرها.
مقابل ذلك، قال عبد الرزاق الشابي، الكاتب العام لجمعية تجار الخضر والفواكه بسوق الجملة بالبيضاء، إن "الأسعار داخل سوق الجملة عادية ومناسبة ولا تعرف ارتفاعا، عكس ما هو موجود في الأسواق المحلية والشعبية".
وأضاف في تصريح أن "أسعار بيع الخضر والفواكه منذ أشهر لا تعرف ارتفاعا بأسواق الجملة على الرغم من كون هذه الفترة من السنة تشهد زيادة ملحوظة"، مستدلا على ذلك بكون أغلى أسعار الخضروات لا تتجاوز أربعة دراهم.
وتابع الشابي ضمن تصريحه أن "الأثمنة إجمالا مناسبة في أسواق الجملة. وباستثناء الطماطم، فإن باقي السلع الموسمية أثمنتها عادية جدا مقارنة مع الارتفاع الموجود خارج السوق".
وعزا الفاعل الجمعوي بأكبر أسواق المملكة هذا الارتفاع إلى كون بعض الباعة في الأسواق يستغلون غياب المراقبة الخاصة بالأسعار هذه الأيام، وغياب لجان السلطات المحلية التي كانت تجوب الأسواق، ناهيك على قانون تحرير الأسعار الذي يحمي الباعة.
وتراوح سعر بيع الطماطم في أسواق الحي المحمدي والبرنوصي وعين حرودة وغيرها ما بين 6 و8 دراهم، بينما لا يتعدى ثمنها في سوق الجملة بحي مولاي رشيد 4 دراهم، فيما ثمن البطاطس لا يتجاوز في سوق الجملة ثلاثة دراهم، والبصل لا يتعدى سعره درهما ونصف الدرهم، والموز سبعة دراهم، والتفاح خمسة دراهم.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات