القائمة الرئيسية

الصفحات















آخر الأخبار

النحت ليس غريبا عن مدينة أصيلة !

النحت ليس غريبا عن مدينة أصيلة !
النحت ليس غريبا عن مدينة أصيلة !
  بقلم هشام المساوي

أصيلة – في مدينة تفيض فنا وألوانا، لا يعتبر النحت غريبا. هي مدينة أصيلة التي راهنت منذ أزيد من 4 عقود على الثقافة ومختلف ضروب الفن لخلق زخم تنموي يقوم على استثمار الإبداع والاحتفاء بالخيال وتقدير الفكر.

أصيلة، المدينة الأطلسية، تعتبر متحفا ومعرضا مفتوحا باحتضانها عشرات الأعمال لفنانين من المغرب والعالم، جداريات تزين أسوار المدينة العتيقة، ومنحوتات على الحجر والمعادن بالمدارات وفي الساحات. هنا أينما تولي وجهك، ثمة فن.

من جنوب المدينة إلى شمالها، تضفي المنحوتات التي أبدعها فنانون قادمون من كل الآفاق جمالية على مدارات المدينة وساحاتها العمومية وحدائقها وشريطها الساحلي، وهي الأماكن التي يقصدها المتجولون مساء كل يوم للترويح عن النفس.

وأبرز توفيق لوزاري، النائب الثاني للأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “أصيلة مدينة الفنون بامتياز”، مضيفا أنه “علاوة على الجداريات والمعارض والأعمال الفنية الدائمة بالمدينة، هناك معارض خاصة بالمنحوتات في الهواء الطلق، فالمدينة تتوفر على 21 منحوتة بأهم الساحات والمدارات”.

بشارع مولاي الحسن بلمهدي (الكورنيش)، تنتصب بالممشى المخصص للراجلين منحوتات من إبداع خالد فرحان (البحرين) وسبستيان (المكسيك) وأمير نور (السودان)، مع احتفاء خاص بالنحاتين المغاربة من قبيل عبد الكريم الوزاني وعبد الرحمان رحول ومعاد الجباري وإكرام القباج، إلى جانب منحوتات أخرى بحديقة مكتبة بندر لفنانين مغاربة وأجانب وأخرى بساحة محمد الخامس ومدارات المدينة.

هي إبداعات قدت من الصخر وشكلت من المعدن بتقنيات متعددة، شكلتها أنامل فنانين دوليين تخليدا لمشاركتهم في إحدى الدورات السابقة من الموسم الثقافي الدولي لأصيلة، الذي تنظمه مؤسسة منتدى أصيلة، الراعية للشأن الثقافي والفكري بهذه المدينة الأطلسية، التي جعلت من الثقافة رافعة للتنمية.

وذكر توفيق لوزاري بأنها منحوتات أبدعتها أنامل من كل ربوع العالم، من أمريكا اللاتينية وإفريقيا والعالم العربي والمغرب، ومن مدينة أصيلة أيضا، مستدركا أن كل الأعمال تقريبا أنجزت بمناسبة أحد المواسم الثقافية، باستثناء منحوتات الورش الدولي للنحت الذي أقيم عام 2018 بأصيلة بمشاركة ثماني فنانين.

هذا الورش الدولي خلف إرثا من 8 منحوتات بديعة منصوبة في مدخل المدينة العتيقة بساحة  “باب البحر”، حيث التقت التيارات الفنية للنحاتين بابلو أوغوستو (الأرجنتين) وعمر طوسون (مصر) وناندو ألفاريز (إسبانيا) وأليكس لابيجوف (فرنسا) وماريا غرازيا (إيطاليا) وماريو لوبيز (البرتغال)، ومنسقة الورشة إكرام القباج.

وتعتبر منحوتة “دارات”، التي أنجزتها إكرام القباج وافتتحت رسميا يوم الأربعاء الماضي، آخر عمل فني ينضم إلى مجموعة مدينة أصيلة من المنحوتات المعروضة للعموم، وهو عمل فني بديع على شكل دوامة معدنية يتغير شكلها تبعا لزاوية الرؤية.

عن هذا العمل، تقول الفنانة المغربية إنها “قدمت هذه السنة منحوتة داخل مدينة أصيلة ترمز لحسن المقام”، موضحة أنه عمل يندرج ضمن “الفن العمومي، خاصة وأن النحت ليس غريبا عن مدينة أصيلة”، وتأمل في أن يزيد المدينة الأطلسية جمالا.

الجمال الذي تفخر به أصيلة، المدينة العتيقة، هو جمال الإبداع والفن الذي خرج من أسوار المعارض والأروقة ليجتاح الشوارع والساحات بمبادرة من مؤسسة منتدى أصيلة التي ساهمت في دمقرطة الفنون وجعلها متاحة أمام عموم الناس.

في هذا الصدد، يرى توفيق لوزاري، الذي يشغل أيضا منصب نائب جماعة أصيلة، أن المنحوتات، بالتأكيد، “أضافت قيمة جمالية لمدينة أصيلة وجعلتها تتميز بطابع خاص”، معربا عن الاعتزاز بأن “أصيلة، المدينة الصغيرة، تفخر بكونها تحتوي على كم هائل من المنحوتات”.

في مدينة تتنفس فنا، يحافظ ويحتضن السكان كافة الأعمال الفنية التي صارت إرثا مشتركا، بل تمثل معالم يضرب عندها الزيلاشيون (سكان أصيلة) مواعيد اللقاء، ويلتقط الزوار بقربها صورا للذكرى تخلد زيارتهم لمدينة الفنون.

reaction:

تعليقات

أكادير بريس جميع الحقوق محفوظة © 2020 agadir press






xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx