القائمة الرئيسية

الصفحات

























منع الطاكسيات من التنقل بين مناطق سوس ماسة وكلميم وادنون يؤجج غضب المهنيين و المواطنين.

منع الطاكسيات من التنقل بين مناطق سوس ماسة وكلميم وادنون يؤجج غضب المهنيين و المواطنين.

منع الطاكسيات من التنقل بين مناطق سوس ماسة وكلميم وادنون يؤجج غضب المهنيين و المواطنين.

أثارت قضية منع سيارات الأجرة الكبيرة ( الطاكسيات ) من التنقل بين مناطق سوس ماسة وكلميم وادنون، غضب المهنيين و المواطنين.

والتمس سائقو وأرباب سيارات الأجرة، الصنف الأول، بجماعات دائرة الأخصاص من عامل إقليم سيدي إفني، التدخل العاجل قصد دراسة إمكانية استئناف عملهم في الخطوط الرابطة بين نقط انطلاقاتهم ومدينة تزنيت، مؤكدين بأن “رفض السماح لسيارات الأجرة بولوج مدينة تزنيت، بداعي أنها تقع في جهة سوس ماسة، والجماعات المتضررة تنتمي إلى جهة كلميم وادنون، يعتبر خرقا لبلاغ وزارة الداخلية الأخير، الداعي إلى التخفيف في قيود الحجر الصحي”.

و أضاف هؤلاء في ذات المراسلة التي توصلت أكادير بريس  بنسخة منه، ب” أن سكان الجماعات التابعة لجهة كلميم ودانون: أنفك، إبضر، بوطروش، تيغيرت، سبت النابور، آيت الرخاء، سيدي عبد الله وبلعيد، الأخصاص، سيدي مبارك، سيدي حساين وعلي، لهم ارتباط مباشر بمدينة تزنيت الكائنة بجهة سوس، وبالتالي فإن منعهم من التنقل إليها يعني حرمانهم من قضاء أغراضهم الإدارية والطبية والقضائية”، معتبرين، بأن:” استمرار السلطات في رفض الترخيص لأرباب سيارات الأجرة، سيزيد من حدة الضرر الذي لحقهم جراء جائحة كورونا، خصوصا وأنهم لم يباشروا عملهم إلا بعد تأديتهم لواجبات التأمين والكراء، بميزانية تقدر بمليوني سنتيم لكل سائق”.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات













Ads 728x90