القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر الأخبار

"داعشي" يهدد الباحث عبد الوهاب رفيقي بالقتل‎

"داعشي" يهدد الباحث عبد الوهاب رفيقي بالقتل‎
"داعشي" يهدد الباحث عبد الوهاب رفيقي بالقتل‎
تعرّض محمد عبد الوهاب رفيقي، الباحث في الدراسات الإسلامية، لتهديدات صريحة بالقتل من قبل "داعشي" نشيط في التنظيم الإرهابي، على خلفية كتاباته الأخيرة، التي استنكر عبرها منع الترحم على سارة حجازي، الناشطة المصرية البارزة التي انتحرت في كندا قبل أيام قليلة.
ووفقًا لإفادة رفيقي، فقد سجّل شكاية في الموضوع لدى النيابة العامة، مبرّرا ذلك بكون التهديد الأخير الذي تلقاه، يختلف كثيرا عن بقية التهديدات السابقة قائلا: "عادة كنت أتلقى تهديدات مجهولة لا أتوقف عندها، لكن هذه المرة مختلفة عن سابقاتها".
وأضاف الباحث في الإسلاميات، في تصريح ، أن "الشخص نشيط على منصة "فيسبوك"، إذ يمتلك حسابات عديدة، وواضح أن لديه علاقة مع تنظيم داعش، لأنه ينشر حتى إصداراتها الإعلامية"، مبرزا أن الشخص المعني بالشكاية هدّده بالذبح بعدما أخذ صورته من حسابه الشخصي، ووضعها في منشور له يدعو من خلاله الناس إلى قتل هذا المرتد.
وأوضح رفيقي أن "الداعشي" شرع في تهديد الأشخاص الذين يعلّقون على منشوره بخصوص الناشطة حجازي، موردا أنه "هدد هؤلاء الأشخاص بتصنيفهم ضمن لائحة المستهدفين من قبل التنظيم، إذ ذكّرهم بمصير ناجي الجرف، وهو صحافي سوري قتلته "داعش" في تركيا، ما يبرز علاقته القريبة بالتنظيم".
وتابع شارحًا: "هددهم أن يكون مصيرهم مثل الصحافي الجرف، وهددني، أيضا، بالذبح، ما دفعني إلى وضع شكاية ضده، بفعل تحركاته سالفة الذكر"، مشيرا إلى أن سياق التحرك يأتي ضمن المقال الذي كتبه بخصوص سارة حجازي، إذ "علّق على المنشور بأن أي شخص ترحم على الملحدة سيكون جزاؤه القتل".
مجموعة من منشورات الشخص المعني على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إذ تضمّنت تهديدات صريحة بالقتل لمحمد عبد الوهاب رفيقي، وتهجّمه، كذلك، على العديد من المعلقين الذين تفاعلوا مع منشور رفيقي، متوعدا إياهم بالقتل.
reaction:

تعليقات