القائمة الرئيسية

الصفحات

>

وفاة أم "بعد الولادة" تُغضب ساكنة ضواحي بولمان

وفاة أم "بعد الولادة" تُغضب ساكنة ضواحي بولمان
وفاة أم "بعد الولادة" تُغضب ساكنة ضواحي بولمان
خرجت، الأربعاء، العشرات من ساكنة جماعة سكورة مداز في إقليم بولمان، تزامنا مع انعقاد السوق الأسبوعي، للاحتجاج على ما تصفه بتردي الخدمات الصحية بالمنطقة.
وجاء هذا الاحتجاج الثاني من نوعه بعد وقفة مماثلة نظمتها الساكنة أول أمس الاثنين، إثر وفاة إحدى الأمهات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، الذي نقلت إليه الهالكة، الاثنين ما قبل الماضي، في حالة حرجة، بعد تدهور حالتها الصحية عقب وضعها لمولودها بدار الولادة التابعة للمركز الصحي سكورة مداز.
وسار المحتجون، وأغلبهم من دوار تادوت الذي تنحدر منه الراحلة، التي خلفت وراءها 5 أطفال، في مسيرة احتجاجية جابت الشارع الرئيسي لمركز سكورة مداز والسوق الأسبوعي، وتوقفت لبرهة أمام بناية المركز الصحي ومقر الجماعة، إذ رُفعت، خلالها، شعارات ولافتات مطالبة بتجويد الخدمات الصحية ورفع التهميش عن المنطقة.
إلى ذلك، أفاد محتجون، في تصريح ، من داخل الشكل الاحتجاجي، أن ساكنة جماعة سكورة مداز عبرت عن رفضها لواقع الوضع الصحي بالجماعة، الذي قالوا إن من نتائجه هذه وفاة الأخيرة.
وأورد متحدثو الجريدة أن المشاكل الصحية تتكرر يوميا بالمركز الصحي للجماعة، مبرزين أن الساكنة تطالب بالاهتمام بالمنطقة، وتحسين خدمات المستوصف، وتجويد العرض الصحي، فضلا عن فتح تحقيق في ملابسات وظروف مفارقة الزوجة المذكورة للحياة بعد وضعها لمولودها.
من جانبه، أوضح المندوب الإقليمي لوزارة الصحة ببولمان، الحسين أبو الفضل، أن الهالكة، البالغة من العمر نحو 31 عاما، وضعت مولودها بشكل طبيعي على يد مولدتين بدار الولادة بالمركز المذكور، قبل أن يتفاجأ طاقم التوليد بتعرضها لنزيف دموي، إذ تم، إثر ذلك، وبحضور الطبيبة الرئيسة، القيام بالمتعين وإحالتها على المستشفى الجامعي بفاس لتفارق الحياة هناك.
وأوضح المسؤول عينه أنه تم، عقب هذا الحادث، إرسال لجنة إقليمية للتحقيق في الظروف التي أحاطت بوضع الهالكة لمولودها، مبرزا أنه سبق الكشف مرتين عن المعنية بالأمر من طرف الطبيبة الرئيسة خلال مرحلة الحمل.
وأبرز أبو الفضل أن دار الولادة والمركز الصحي لسكورة مداز، يتوفران على 5 مولدات و5 ممرضات وطبيبة واحدة. كما توجد في خدمة المركز الصحي سيارتا إسعاف اقتُنيتا في إطار شراكة مع الجماعة المحلية، مردفا أنه أُشرف، إلى حدود شهر ماي من السنة الجارية، على 27 ولادة طبيعية بدار الولادة لسكورة مداز، وأن 60% من الولادات المحتملة بتراب الجماعة تتم داخل دار الولادة وبشكل عادٍ.
في غضون ذلك، علمت أن لجنة مختلطة من وزارة الصحة والمديرية الجهوية للصحة بفاس مكناس حلت، اليوم الأربعاء، بالمركز الصحي لسكورة مداز، لمباشرة التحقيق في ظروف وحيثيات وفاة المعنية بالأمر.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات