القائمة الرئيسية

الصفحات

>

صحيفة إسبانية: من المخجل أن نحني رؤوسنا مجددا أمام المغرب في عملية إجلاء العالقين

صحيفة إسبانية: من المخجل أن نحني رؤوسنا مجددا أمام المغرب في عملية إجلاء العالقين

صحيفة إسبانية: من المخجل أن نحني رؤوسنا مجددا أمام المغرب في عملية إجلاء العالقين

هاجم الإعلام الخاص بسبتة المحتلة حكومة المدينة على خلفية عمليات إجلاء المغاربة العالقين، إذ اعتبرت أن المغرب يفعل ما يريد. وآخر ما نددت به صحف هو ما اعتبرته التعتيم وغياب المعلومة عما جرى ليلة اليوم الأحد في المعبر الحدودي، بعد رفض المغرب السماح لأزيد من 50 شخصا بدخول أراضيه لأنهم غير مدرجين في لوائح المعنيين.

صحيفة “إل فارو دي ثوتا”، شبه الرسمية، وجهت سهام النقد الحاد إلى حكومة المدينة، عبر افتتاحية عنونتها بـ”لقد عاد المغرب لمحاربة بلدنا”، مما جاء فيها أنه “من المخجل حقا كيف كان علينا أن نحني رؤوسنا بعدما رفض المغرب في العملية الأولى عودة 190 من أصل 300 عالقين هنا”.

وقالت إن “إسبانيا دولة ذات سيادة ولديها مئات المغاربة العالقين في سبتة، وبالتالي من واجبهم تحديد طرق العودة إلى بلادهم”. ومع ذلك، تضيف، “لم يكن الأمر كذلك. إن المغرب هو الذي حدد لنا الذين سيدخلون والذين لم يدخلوا. لقد كان هذا مذهلا حقا، إنهم يأمرون ونحن نطيع”.

وتابعت هجومها: “إن الشيء الوحيد الذي يقلق حكومة إسبانيا هو قضية مكافحة الإرهاب وتلك المتعلقة بالهجرة، لكن اتضح أن سبتة أو مليلية مثل جرج نحاول أن نتحمله بأفضل طريقة ممكنة كي لا نزعج الجانب الآخر”.

ولفتت إلى أن وفد الحكومة الذي يقف على عميلة الإجلاء عندما سُئل عن سيرورة العملية قال إن المغرب هو الذي يضع اللوائح، وأضافت: “لقد كنا وكلاء، يرسلون لنا القائمة وحددنا موقعهم ونقلناهم إلى الحدود. لقد أنجزنا العمل من أجل المغرب، لكننا لم نتمكن من تسليم كل ما لدينا، نحن من يجب أن يقرر من يغادر أراضينا. لقد أعطينا مرة أخرى مثالا مؤسف حقا لنا جميعا”، على حد تعبيرها.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات