القائمة الرئيسية

الصفحات

Agadir Press

hespress agadir - رجال سلطة … تحكم عن بعد في الداخلية - هسبريس أكادير

رجال سلطة … تحكم عن بعد في الداخلية
hespress agadir - رجال سلطة … تحكم عن بعد في الداخلية - هسبريس أكادير
رجال سلطة يرفضون الرحيل ويحركون خيوط البناء العشوائي في نفوذ دوائر ترابية نقلوا منها

رفض رجال سلطة طي صفحة الدوائر الترابية، التي نقلوا منها إلى عمالات وأقاليم أخرى، إذ كشف ارتفاع وتيرة البناء العشوائي أن رجال سلطة مازالوا يتحكمون في خيوط الأوراش السرية، خاصة في محيط البيضاء والمحمدية.
وحذرت جمعيات مدنية من مغبة إغراق مشاريع ملكية لإعادة إيواء سكان الأحياء الصفيحية والدور الآيلة للسقوط بالبيضاء، كما هو الحال بالنسبة إلى مشروع “الرياض”، الذي تشرف عليه مجموعة العمران لإعادة إيواء أزيد من 8400 أسرة من قاطني دور الصفيح بالبيضاء الكبرى، التي أشرف الملك على إعطاء انطلاقة أشغال إنجازها بالجماعة القروية سيدي حجاج واد حصار التابعة لإقليم مديونة.
ونبه النسيج الجمعوي بالمنطقة المذكورة إلى أن خطورة الفترة الانتقالية المتعلقة بالتعيينات الجديدة في صفوف القياد والباشاوات ورؤساء الدوائر والكتاب العامين، قد تشكل فرصة للإسراع في استكمال أوراش البناء العشوائي المفتوحة بتواطؤ مع منتخبين، كما هو الحال بالنسبة إلى رجل سلطة يلقبه زملاؤه في الإدارة الترابية بـ “مسيلمة الكذاب”، الذي مازال يحابي مافيا “المستودعات” للتوسع في تراب جماعة سيدي حجاج . ولم تنفع جهود العمال الجدد في كسر سطوة رجال سلطة في دائرة بؤر البناء العشوائي، إذ مازال بعضهم يتحكم عن بعد في “سوق” التجزئات السرية المنتشرة بين البيضاء والمحمدية، رغم التقارير المرفوعة بشأنهم إلى المصالح المركزية للداخلية، وقرارات التنقيل المتخذة في حقهم لمناسبة التعيينات الأخيرة لرجال السلطة، إذ يسارع كاتب عام الزمن لإخفاء معالم “سيبة” عمرانية في منطقة أمسك زمام السلطة فيها زهاء عقد من الزمن.
والخطير في الأمر أن مسؤولين منقولين أشعلوا فتيل تصفية حسابات مع منتخبي دوائرهم السابقة، بإحياء ملفات خصومات ومتابعات لإسكات الأصوات المنددة باستمرار تحكم مسؤولين في الإدارة الترابية اتخذت في حقهم قرارات التنقيل إلى مناطق نائية، لكنهم مازالوا يتمتعون بسلطانهم بواسطة مرؤوسين سابقين لهم.
وتحولت دوائر نفوذ قياد كانوا يرشحون أنفسهم لمناصب أرقى في الداخلية إلى أوراش ليلية تسارعت بها الأشغال في أيام عيد الأضحى، بعدما أوقعتهم تقارير أشرف عليها أعوان السلطة في إطار عملية إشراك المواطنين والمنتخبين في تقييم عمل رجال السلطة.
وعلمت “الصباح” أن قيادا يمتنعون عن القيام بجولات المراقبة، ما أرغم العمال، على التدخل للقيام بالعمل الميداني. وحجزت سريات الدرك الملكي بعدد من الجماعات القروية الموجودة في ضواحي المدن شاحنات مشبوهة محملة بمواد البناء كانت تتحرك حول بؤر البناء العشوائي، وفتحت الإدارة الترابية تحقيقات كشفت تسارعا في وتيرة التوسع العمراني غير المرخص بشكل يورط رجال سلطة.

ياسين قُطيب

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات