القائمة الرئيسية

الصفحات


















حاجان زامبيان يستذكران رحلة قدومهما للحج قبل 33 عاماً

حاجان زامبيان يستذكران رحلة قدومهما للحج قبل 33 عاماً
أثنى الحاجان يونس عيسى والياس مونشئ من زامبيا، اللذين قدما للحج ضمن ببرنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة وتنفذه وتشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، بمنظومة الخدمات المتكاملة التي تقدمها المملكة لحجاج بيت الله الحرام، وبالتسهيلات الكبيرة التي توفرها لتمكينهم من أداة مناسكهم بكل يسر وسهولة، والتفرغ للذكر والعبادة.
واستذكرا الحاجان رحلة قدومهما للحج سوياً عام (1986م) حيث وجدا تغيراً وتطوراً كبيراً في البنية التحتية والتوسعات العملاقة التي شهدتهما الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، معربين عن انبهارهما بهذه النقلة والنهضة الجبارة التي لا تتحقق الا بقيادة حكيمة رشيدة تعمل ليل نهار وبكل تفاني لبناء الإنسان وتعمير المكان، مضيفين أن المملكة اكتسبت خبرات متراكمة في إدارة عمليات الحج وتنظيم وتفويج الحشود مما ساعدها فيي تقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن لتمكينهم من أداء مناسكهم لكل يسر وسهولة واطمئنان، وفق خطط أمنية محكمة لأكبر تجمع إسلامي .
وأشادا في الوقت ذاته بدور المملكة وتواصلها الدائم لخدمة المسلمين والعمل على وحدة الكلمة والصف الإسلامي وقيادة العمل الإسلامي وإبراز وسطية وسماحة الإسلام كدين للسلام ومنهج للحياة، وربط جسور المحبة والوئام والسلام بين المسلمين في بقاع العالم.
ورفع الحاجان شكرهما وتقديرهما إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده – حفظهما الله – لرعايتهما وعنايتهما بالمسلمين، والاهتمام البالغ بتقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمدينة المنورة، سائلا الله جل وعلا أن يوفقهما وأن يحفظ المملكة ويديمها منارة للإسلام والمسلمين.
وثمنا الجهود المتواصلة التي تبذلها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بقيادة معالي الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ، بإشرافها على تنفيذ برنامج ضيوف خادم الحرمينالشريفين للحج والعمرة والزيارة، الذي يجسد حرص وعناية المملكة بالمسلمين في العالم.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات