القائمة الرئيسية

الصفحات

أكادير تحتضن أكبر مسيرة شعبية يوم 17 غشت من أجل الأرض والأمن واقتسام الثروة.

أكادير تحتضن أكبر مسيرة شعبية يوم 17 غشت من أجل الأرض والأمن واقتسام الثروة.

أكادير تحتضن أكبر مسيرة شعبية يوم 17 غشت من أجل الأرض والأمن واقتسام الثروة.

من المقرر أن تحتضن مدينة أكادير أكبر مسيرة شعبية يوم 17 غشت الجاري من أجل الأرض والأمن واقتسام الثروة.

وذكرت تنسيقية “أدرار سوس ماسة” بأن هذه المسيرة تأتي للمطالبة بـ “الحل النهائي والجذري لملف الخنزير البري، ثم الحد من أضراره على الساكنة وممتلكاتها وتعويض المتضررين”، و”وضع حد عاجل لاعتداءات الرعاة الرحل وتوفير الأمن والحماية للساكنة وممتلكاتها”.

ودعت التنسيقية إلى “وقف سياسة الترامي على أراضي الساكنة، من خلال ما يسمى بمخطط تحديد الملك الغابوي، وإرجاع الأراضي التي ترامت عليها المندوبية السامية للمياه والغابات لمالكيها الأصليين، وكذلك تعويض السكان عن الضرر الذي لحقهم جراء هذا المخطط وتمكينهم من حقهم الدستوري والقانوني في حماية ممتلكاتهم من خلال تحفيظها”.

وفي سياق متصل، أكد المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات بأنه تدارس مقترح تنسيقية أدرار سوس ومجموعة من التنسيقيات، معلنا تضامنه المطلق مع منظمي المسيرة والمطالب التي يرفعونها.

وأضاف المرصد في بلاغ له، :” إن سوس ماسة تعاني من مشاكل عديدة، تتعلق بالأرض والرعي الجائر والخنزير البري واستغلال المناجم، والتي ظلت جميعها على حالها في غياب التدابير المطلوبة من الدولة”، معتبرا ” أن استمرار الأزمة الحالية بين سكان سوس والسلطة يعود إلى اعتماد النهج السلطوي عوض الشراكة والحوار، وإلى عدم جدية الحكومة في تسوية المشاكل التي تعرفها المنطقة.
إلى ذلك، دعا المرصد جميع القوى بالمغرب إلى مساندة هذه المسيرة (17 غشت)، داعيا المسؤولين إلى القيام بواجبهم الوطني، بعيدا عن المقاربة القائمة على فلسفة ليبرالية متوحشة، والتي لن تفضي إلا إلى مزيد من التصادم وتراجع الثقة في المؤسسات.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات