القائمة الرئيسية

الصفحات


















هل ساعدت "فيسبوك" حركة "حماس" في شن هجمات على إسرائيل

هل ساعدت "فيسبوك" حركة "حماس" في شن هجمات على إسرائيل

هل ساعدت "فيسبوك" حركة "حماس" في شن هجمات على إسرائيل

رفضت محكمة أميركية، اليوم الأربعاء، استئنافا قدمه أقارب ضحايا أمريكان بهجمات شنتها حركة "حماس" في إسرائيل.

قالت محكمة استئناف الدائرة الأميركية الثانية في مدينة مانهاتن إن قانون الاتصالات الصادر عام 1996 لتنظيم محتوى الانترنت يرفع عن شركة "فيسبوك" المسؤولية.

وذكرت وكالة "رويترز"، أن الضحايا اتهموا شركة فيسبوك بتوفير منصة للتواصل الاجتماعي للحركة لنشر أهدافها. كما تضمنت دعواهم هجمات لخدمة أميركيين، أربعة لقو حتفهم في إسرائيل في الفترة الممتدة بين 2014-2016.
كما طالب المدعون بتعويضات قدرها ثلاثة مليارات دولار من الشركة لسماحها لحركة "حماس" استخدام منصتها للتشجيع على الهجمات الإرهابية في إسرائيل والاحتفاء بالهجمات الناجحة ودعم العنف بشكل عام.

هذا وأيد قرار اليوم حكما أصدره قاضي المحكمة الجزئية نيكولاس جاروفيس في بروكلين في أيار 2017.

والحكم انتكاسة جديدة للجهود الرامية لتحميل شركات مثل "فيسبوك" و"تويتر" المسؤولية عن التقاعس عن مراقبة خطابات المستخدمين على الإنترنت بصورة أفضل.

يذكر أن الولايات المتحدة الأميركية تصنف حركة "حماس" منظمة إرهابية أجنبية منذ 1997.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات