القائمة الرئيسية

الصفحات



















اتهامات بـ”حرمان” 200 طفل من المخيم الصيفي تلاحق مجلس أكادير

اتهامات بـ”حرمان” 200 طفل من المخيم الصيفي تلاحق مجلس أكادير

اتهامات بـ”حرمان” 200 طفل من المخيم الصيفي تلاحق مجلس أكادير

محمد دنيا

اتهمت جمعية واد سوس أغرض بأكادير المحيط؛ المجلس الترابي لمدينة الإنبعاث، بـ”حرمان ما يقارب 200 طفل” من مناطق مختلفة من إجتياز مرحلة تخييمية بمنطقة بئر الوطن بإقليم بني ملال، خلال صيف هذه السنة.

جاء ذلك عبر مراسلة موجهة لرئيس المكتب الجهوي للجامعة الوطنية للتخييم بجهة سوس ماسة، أعلنت من خلالها الجمعية عن “إلغاء الإستفادة من مقعد المخيم المزمع تنظيمه بإقليم بني ملال ما بين 26 غشت و4 شتنبر 2019، نظرا لعدم وفاء المجلس الجماعي لأكادير بوعده في توفير وسيلة نقل المشاركين في المخيم”.

وأكدت المراسلة؛ التي وصل “موقعنا” نظير منها، أن مجلس أكادير “وعد الجمعية بتوفير وسيلة نقل المشاركين إلى المخيم”، ولعدم وفاء المسؤولين بوعدهم “تم إلغاء المشاركة في المخيم للمرحلة الخامسة”، مشددة على أن “مسؤولينا في المجلس الجماعي يتحملون المسؤولية الكاملة في حرمان 200 طفل من الاستفادة من المراحل التخييمية”، وفق تعبير المراسلة.

من جهة أخرى، كشف موظف من داخل جماعة أكادير، للموقع الإخباري “هسبريس اكادير”، أن “حرمان جمعية واد سوس من وسيلة نقل المشاركين صوب المخيم، لا يخضع لأي حسابات شخصية أو سياسية، وإنما لم تحصل بعد هي وست جمعيات أخرى، على رخصة القبول التي تُمنح من طرف وزارة الشباب والرياضة”.

وأوضح الموظف الذي تحفظ عن الكشف عن هويته، بأن “المجلس الترابي أعلن فتح باب الإستفادة من وسيلة نقل المشاركين؛ صوب المخيمات الصيفية في حدود 48 طفل، في إطار صفقة عمومية تضم 550 ألف كيلومتر”، مردفا أنه “يتم إقتسام هذا الرقم بين الجمعيات، حسب الأولوية في وضع الملف الكامل للإستفادة من هذه الخدمة”، مؤكدا أنه “للأسف إنتهى عدد الكيلومترات المحددة في الصفقة، فاعتذر المجلس من الجمعيات التي لم تستفد، ومنها هذه الجمعية لأنها لم تحصل بعد على رخصة القبول”، وفق المتحدث.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات